شـعـــر

    أسكندرية بقلم د منى عرب

    أسكندرية الــلؤلؤة كل يوم أرتدي فستاني الشمسي الأصفر أتغزَّلُ بشمسِـــك أزين شعري الأسود بالورود الحمراء وأُلوِّنُـــه بالحناء كلون الشاطئء الشبيه بالأزل أسامر الكورنيش كما كانت كليوباترا تسامر مارك أنتونيو و


بغدادُ وصمتُها القصيدة

بقلم / مراد حركات

بغدادُ في لغةِ الجوى..
مطَرٌ أحيطَ بساحةِ الحمْراءِ،
أندلسٌ حمائمُها..
رأى الخطّابُ في أنْوارِها..
قبَسًا من الزهْراءِ،
فانْسابَ النّهارُ مفتِّحًا أكمامَهُ...
شفَة الأسى النهْريِّ دجْلةُ والفراتُ حزينُها..

المزيد...


    سلطة الحروف

    أيها السابل بالرحيل مع رباعيات النهار القابل للتلكؤ إليك أوجه ضعف السؤال بالنغمات الموصدة خلف المعاني علــل ... أكليل الكلمات واغتيال ملوك القلم على وسائد الصفحات اخرج الحروف من سلطة القوافي وضع القصد على كرسي الاعتراف

    إيقاع ساكن على وتر مقطوع

    ~ إيقاعٌ سَاكن عَلى وَترٍ مَقطوع ~ حَسناً.. سَأغمغِم بـ كلماتٍ ليست بـ إيقاعِ صَوتي المُعتاد، وأتبنى كَوكباً كرَزي النكهة، وأقرأ دِيواناً طويلاً كـ يومِ انتظرتك.. عَن الشِعر في دَولةِ الخيال العُذري. وآخرَ عَن السَب

    جريرة الأمس .. أنثى خمرتي

    أقفلي على طائر أنانيتك ولتكن ضباع شكّك آكلة بعضها أغرسي مخالب خوفك بشقراوات حروفك فأنت امرأة لطالما راودني هدير شهيقها علقي أقراط ضحكاتك على وشاح ألمي لربما ..! ابتاع نصف حياتي المباح سلفاً على تعرجات جسدك أعي

    مليحة الفستان

    مليحـــة الفستان شعر:مهند الياس فستانك الازرق والمطرز باجمل الالوان يغمرني بدفئه مثل هوى نيسان ..! مثل هوى (عنــة) .. حين القمر يغازل نجومه .

    الشاعــــر

    اتعبك الهوى...! والقهر..والضياع..والتسكع والشعر..والجنون و الرحيل في خرائط الاحزان..!! اتعبك الهوى..! يا ايها الشاعر يا(مهند)..يا ايها العابر في غربة هذا العالم الموبو

    دموع ملتهبة/ شعر : د. جمال مرسي

    دموع ملتهبة " في رثاء القطة إنديا " شعر : د. جمال مرسي "فعلا شر البلية ما يضحك ففي الوقت الذي يموت و يجرح فيه آلاف الشرفاء في غزة الحبيبة و لا يستنكر البيت الأبيض تلك المجازر الصهيونية الوحشية ، يملأ الحزن ساحاته لموت قط

    يـا أرضَ غــــزَّة َ .. بــالإبـــاء ِ.. تـكــلــَّمي ...

    يـا أرضَ غــــزَّة َ .. بــالإبـــاء ِ.. تـكــلــَّمي ... ======================== هل عاصرَ الزعـماء ُ.. مِن مُســتعـصِـم ِ؟؟ أم , حـاصرَ الفـقـهـاء َ.. رُعـب ُ تـكـتـُّم ِ ؟؟ يا أرضَ غـــزة َ.. بـالإبـاء ِ.. تـكـلــَّمي .. وَعَمي صباحاً ..

    العودة الى مجدل عسقلان / قصة قصيرة

    العودةُ إلى مَجدل عَسقلان قصة قصيرة في ذكرى النكبة عُمر حَمّش في فجر حائر هبّت العجوز إ في فجر حائر! سحبت ثوبا مخبوءا منذ عقود في نول المجدل نسجه المقصوفُ تخرجه الآن موشّى، أخضر، فأحمر جنّة فنار القبّة على ا



Google
 

شعــراء ونقـــاد

جمـانة حــداد - عندما ثمرت صــرت






صـنـدقـــة

نشر محتوى