شاكر لعيبي, ترجمة الشعر العربي... هل تُرجم شعرك إلى لغةٍ حيةٍ أم ميتةٍ!

ماذا يفعل شاعر عربي مخلص لنصه، شاعر غير معني بلعبة الأقنعة التي تعبر عنها العلاقات العامة، لكي يمتلك مساحة معقولة من الحضور الشعري في هذا التزاحم اللا شعري الشديد؟ ما سيفعل شاعر، مثل بعض شعراء العراق، لا يمتلك بعد المنبر الإعلامي ولا سطوة المؤسسة التي يتملق لها الجميع، ولا يمثل أية منفعة لأحد لكي يتبادل الآخرون معه المنفعة، كما ليس بحوزته القدرات المادية والمعنوية الكبيرة التي تضعها بعض الدول العربية الغنية، أو التي توفرها له المؤسسة الصحفية العريقة في لبنان.

ماذا يفعل شاعر ريفي الأصول مثل حسب الشيخ جعفر، ليس لبنانياً ولا من واحدة من تلك الأقليات العراقية المتضامنة، ليس بنفاج ولا دجّال وغير قادر على الخوض في التباس العلاقات العامة، الثقافية وغير الثقافية، لكي يُترجم كما يُترجم الأنصاف محكمو الآيات رغم ذلك؟

ماذا يفعل شاعر لا يهتدي بقصيدة النثر الواحدة ذات الرسالة الخالدة، ولا يتبع سبيل القول السائد المأثور المكرر الممجوج، مثل حسب الشيخ جعفر أحببناه أم لم نحبه، المأخوذ كدالة بسبب قوة الأمثولة في حالته الشعرية، لكي يجد له مكانة في الترجمات الشعرية، من العربية إلى اللغات الأجنبية، التي طار صيتها اليوم وكأنها الدليل على المجد الفعلي للشعر والشاعر؟

هل تتوقف حالة الشعر المهموم بالشعر الصافي في العالم العربي على لعبة السيادة والتحكم في الإعلام وعلى الوصول إلى المترجمين واعتبار الترجمات آية شعرية تعشي العيون عن رفعة الشاعر واندراجه في المجد الأدبي. ما الذي يفرق ترجمات الشاعرة القطرية زكية مال الله هي نفسها لشعرها عن ترجمات شعراء (بانيبال) هم أنفسهم لشعرهم أو بطلب منهم هم أنفسهم من كتاب وشعراء بريطانيين وأمريكيين؟ مع فارق نوعي بالطبع لصالحهم لا يتوجب أن ننساه لكي لا نكسر قلب الحقيقة.

متى تكفّ التصورات العابرة للشعراء العرب الذين لا يقرؤون بعضهم يقيناً، أو يقرؤون بعضهم البعض في المناسبات المتباعدة بينما يمتلكون تصورات منها ما هو متأخر عشرين سنة عن تطور إخوانهم الشعري ونضجهم الفسيولوجي والإنساني في آن، يكفون عن التوسط من أجل ترجمة شعرهم وعدم التلويح بضرورة ترجمة شعر حسب الشيخ جعفر. متى سننتبه إلى أن الترجمة هي في جوهرها فعل مسؤولية أخلاقية وثقافية ذات أثر أكيد في متلقين لا يعرفون شيئا ذا بال عن ثقافتنا ويثقون ثقة عمياء أحيانا بصدق خياراتنا. أمام أولئك فإن قوة النصوص في حالات كثيرة منسية بسبب تصورات فردانية عن (الشعرية) لم تقم الكثير من الإجماعات النقدية حولها كما في حالة الشاعر عبد القادر الجنابي، أو ملغية لصالح أخوانيات حفنة من الرفاق الشعراء في لندن أو باريس أو في مدريد ممن لا يريد أحد منهم أن "يجرح شعور أحد" بحكم أواصر الجيرة، كما في حالة أكثر من مشروع، أو لصالح اتفاقات ليس عرضية من طبيعة سوسيولوجية أو طائفية أو مناطقية كما في حالة جماعة كركوك.

ألا يجب أن نتوقف لحظة أمام معارف هؤلاء السادة المترجمين الأوربيين (لكي لا نقول التوقف أمام عدم معارفهم) بخفايا شعرنا العربي المعاصر، كما في حالة الترجمات الوفيرة التي أجريت لشعر صديقنا الشاعر منعم الفقير. كيف سنفسّر أن يترجم الشاعر الفرنسي الكبير برنارد نويل شعر محمد بنيس من العربية وهو الذي لا يعرف إلا ما أعرف أنا العبد المتواضع من اللغة الألبانية مثلاً؟

ثم أن غالبية هذه الترجمات تقوم، صراحة أو مداورةً، بترجمة أشعار أولئك المشرفين أو المعدين لتلك الترجمات عينها، بل تضعهم في صلب المشروع الشعري العربي المعاصر، وهو ما فعله الجنابي والمعالي وما يفعله أخيراً صديقنا صموئيل شمعون في العدد الأخير من بانيبال (العدد....). لا يتوجب استكثار ذلك عليهم، لكن ينبغي التساؤل فيما إذا جرى ذلك من أجل طمس من نسته ترجماتهم عمداً أو عن غير قصد، أو في الغالب بين ذينيك الحالتين.

وفي سياق الترجمات الشعرية، ففي الدعوات الموجهة لشعراء عرب للبلدان الأجنبية بمناسبة فعاليات أدبية، وتتم أثناءها ترجمة وطبع القصائد في كتب أو كتيبات، سنرى غيابا فادحاً كذلك لشاعر مهمّش وليس بهامشي البتة، مثل حسب الشيخ جعفر. إنه لم يدعَ ليلقى نصاً في معهد العالم العربي الذي ينظم كل سنة ملتقى شعرياً عربياً يحضره بعض الشعراء، وبعض الشاعرات خاصة، ممن لا يرتفعون إلى نص جعفر من قريب أو بعيد. لا في ذاك المعهد الباريسي المهم ولا في معهد غوته الألماني ولا في ملتقيات السويد والدانمارك ولندن وباريس العراقية، ولا في غيرها من الملتقيات العربية الكثيرة، بحيث يسمح المرء لنفسه أن يتساءل عن الكيفية التي يتم بها اختيار الشعراء واختبارهم، وفيما إذا كان هناك جهلٌ مطبق، لدى منظمي تلك الفعاليات، بحركة الشعر العربي، وفيما إذا كانت هناك حصص لكل بلد من الشعراء مثل حصص الإنتاج في الأوبك.

عدا المنافع والعلائق العامة والإخوانيات والميول الشعرية المزاجية والجهل بإنجازات الشعراء العرب الفعلية والتحاصصات الرسمية، وما عدا الاعتبارات الصغيرة التي لن يعيرها التاريخ بالاً، هناك الأدهى: الاعتراف الشفاهي بموهبة حسب الشيخ جعفر الشعرية والإصرار رغم ذلك على طمسه.

إن حيلة هذا الطمس لا تقوم على مبدأ النفي الساذج، بل على قاعدة التهميش الذكي. هذا ما فعله مجايلوه الستينيون، وما تفعله الترجمات إن فعلتْ. يتعلق الأمر بواحدة من مبادئ الإعلام المعروفة لجميع الصحفيين العرب المحترفين، خاصة في لبنان ومصر. لقد اعتمد المبدأ ذاته مع أكثر من مجموعة شعرية لغير حسب الشيخ، ومن أجيال أخرى تالية.

البعض من الشعراء سيتماهون مع حالة حسب الشيخ جعفر وأظن نفسي واحدا منهم.

لم يعد شأن ترجمة الشعر ذو شأن أبداً في هذه الشروط الأدبية التي تشابه الظروف العربية المنكسرة، إذا لم تطلع مباشرةً من تدهورها.

نسخة للطباعة | delicious | digg | reddit | magnoliacom | newsvine | furl | google | yahoo | technorati | icerocket | pubsub

Google