برلين ترفض إعادة تمثال الملكة نفرتيتي النصفي لمصر

أفادت مصادر صحافية أن الأمين العام للمجلس الأعلى للاثار المصرية زاهي حواس طالب باستعادة التمثال النصفي للملكة الفرعونية نفرتيتي الموجود في برلين منذ تسعين عاما، وذلك خلال حفل افتتاح معرض "مصر كنوز مدفونة" في العاصمة الالمانية بحضور الرئيس المصري حسني مبارك.

ورد الناطق باسم مؤسسة التراث الثقافي البروسي التي تملك التمثال النصفي، "أن السيدة لم تعد ترغب بالسفر بعد ثلاثة الآف عام"، ومن جانبه ذكر رئيس المؤسسة كلاوس ديتر ليهمن بـ"المعاهدات المعترف بها رسميا من كل الأطراف" والتي تمنح المانيا ملكية التمثال النصفي، وكان هذا التمثال منح الى عالم الاثار المنحدر من برلين جيمس سايمون عام 1913 خلال حكم السلطنة العثمانية، والتمثال معروض في متحف برلين القديم، وقد نحت التمثال عام 1372 قبل الميلاد لأحب زوجات امنحتب الرابع المعروف باسم اخناتون فرعون التوحيد الذي قاد ثورة دينية غيرت طرق العبادة المصرية القديمة، وفتح المجال واسعاً أمام الثورة الفنية التي بدأها والده امنحتب الثالث في إعادة الفن المصري الى الواقعية بعد الاشكال النموذجية السابقة، وقد عثر على التمثال في تل العمارنة، وهي أنقاض العاصمة التي بناها زوجها لتصبح عاصمة ملكه، بعد أن انتقل إليها مع ديانته الجديدة (الاتونية).

وكان عالم المصريات الألماني لودفيج بورشيدت الذي عمل في مصر منذ عام 1900 اخرج التمثال من مصر في وقت غير معروف بالضبط .
يشار إلى أن السلطات المصرية كانت طالبت ابان الثلاثينات باعادة التمثال وحصلت على موافقة المانيا الا ان زيارة قام بها الزعيم النازي ادولف هتلر الى متحف برلين ادت الى سحب موافقتها.

delicious | digg | reddit | magnoliacom | newsvine | furl | google | yahoo | technorati | icerocket | pubsub

Google