أخبار ثقافـيـة

منير مزليني - قراءة في رواية "لاروكاد" لـ ( عيسى شريط )

الرواية التي بين أيدينا اليوم الموسومة بـ: "لاروكاد" لصاحبها الروائي والكاتب "عيسى شريط"(*) الفائزة بجائزة مالك حداد مناصفة، تعد من بين الروايات التي لامست أكثر الواقع الجزائري في العمق، بعيدا عن الأطروحات الإبستمولوجية المسبقة، والخلفيات الأيديولوجية الموجهة.. وبمفهوم آخر هي رواية العامة، كتبت بعفوية الرجل الجزائري، تخلى فيها الروائي عن مكتبه وأطلق عنان السارد يجوب شوارع المدينة وأزقتها، فيراها وتراه، ويقولها وتقوله.

المزيد...

د.عبد الستار البدراني - بين نشيد الفوضى وإيقاع الفجيعة

شرط القراءة الدالة أن لا نعلن إخفاقنا أمام كتابة ترتدي حجاباً، فكما يقول ابن عربي "كل كتاب حجاب" وليس لنا إلا أن نقتطع من هذا الوجود شفافيات تسهم فعلياً في الكشف عن مرايا تكور جراحها بين نرجسية البث والتباس القصد ..!

المزيد...

منحة 'المورد' حتي آخر سبتمبر

حددت مؤسسة المورد الثقافي آخر سبتمبر، موعدا لتلقي طلبات الراغبين في الاستفادة من برنامج المنح الانتاجية للمشروعات الابداعية للشبان والشابات العرب، وهو برنامج يقوم بتقديم الدعم المادي للمبدعين والمبدعات لتشجيع المواهب وتدعيم الابداع العربي وظهور نشاط أدبي وفني جديد ومتنوع علما بان شروط هذه المنحة كالآتي: أن يكون عمر المتقدم في آخر سبتمبر 2005 بين 15 و 30 سنة ويجب أن يضم الطلب وصفا تفصيليا للمشروع الفني أو الادبي المطلوب تحقيقه لا يقل عن ثلاث صفحات،

المزيد...

شاكر لعيبي - الشاعر محققاً للنصوص (صورة الشاعر) في المخيال العربي

شاكر لعيبي - الشاعر محققاً للنصوص (صورة الشاعر) في المخيال العربيغمرتني الفرحة عندما تناهى إلى مسامعي فوزي بجائزة من جوائز ابن بطوطة للأدب الجغرافي لهذه السنة. لكن سرعان ما جعلتني الأخبار أبتسم ثم أضحك بصوتٍ عالٍ، خاصة تلك الأخبار التي صيغت لتمنحني صفة (محقق نصوص) لا غير كما هو الحال في الخبر التالي المنشور في (جريدة بغداد 16 حزيران 2005)

المزيد...

باسم النبريــص - وجوه من مهرجان لوديف 2005

باسم النبريــص - وجوه من مهرجان لوديف 2005

كتابة سريعة، انطباعية، تتوسّل، مع ذلك، النفاذ إلى جوهر كل شخصية من هذه القامات، التي اخترتها من بين 99 شاعراً، كانوا مشاركين في مهرجان "أصوات المتوسط"، وكان لي شرف التعرف عليهم عن قرب.

جبل التوباد : مشروع راق في زمن رثّ

عكف الشاعر التونسي الصديق خالد النجار، منذ سنوات، على مشروع عمره النبيل : مشروع ترجمة كبار الشعراء العالميين، إلى اللغة العربية. لتصدر بعد ذلك، في سلسلة فاخرة ومرهفة طباعياً وإخراجياً، أعطاها اسم الجبل الشعري الأشهر، ويصرف عليها، وحيداً، من جيبه. خالد تنكّب هذا المشروع النبيل والجميل، المكلف مادياً وزمناً وإرهاقاً، في وقت صحراوي، تتراجع فيه حركة الترجمة إلى العربية [ فما بالك بترجمة الشعر ؟ ] وتعاني من ألف مشكلة ومشكلة.

المزيد...

نشر محتوى
Google
 

شعــراء ونقـــاد

باسم النبريــص - وجوه من مهرجان لوديف 2005






صـنـدقـــة

نشر محتوى