أخبار ثقافـيـة

خلود الفلاح - مهرجان المتنبى الشعرى العالمي:المتنبى من لغة غوته الى لغة رامبو الى لغة دانتي

هل الكتابة انتصار للطفولة والادهاش والحياة وهل لأحد أجناسها وهو الشعر مقدرة على الكلام، هل ما زال قادراً فى زمننا المعولم هذا المتعدد لوجهات النظر، الضيق الواسع. زمن تبادرك شاشات تلفازه بأعصار تسونامى وحرب العراق ومأساة الفلسطينى ومعتقلات غوانتانامو على مصافحة الروح وخلق جسر تواصل وعبور بين شعوب الارض على اختلاف لغاتهم وجنسياتهم ودياناتهم.

المزيد...

آثار الجزائر رمز الهوية وبوابة التاريخ

آثار الجزائر ليست مجرد شهود حجرية صامتة, وليست قطعًا من الفسيفساء المتراصة, أو العملات المطمورة, ولكنها رموز لهوية متأصلة, تغرس جذورها في الرمل, وتمتد عبر أحقاب الزمن, فقد عانى هذا البلد على مدى قرن ونصف من الزمن من استعمار فرنسي طاغ, ظل يشكك في هويته, ويحاول طمس قوميته, ويؤكد للعالم في وقاحة منقطعة النظير - كما تفعل إسرائيل اليوم - أن الجزائر ما هي إلا أرض فرنسية ممتد عبر البحار.

المزيد...

مهى بيرقدار: الشعر من الطقوس النورانية وليس هذياناً

شاعرة الصمت، تكتب بوحها صلاة غياب. همسها إبتهال الحالمات اللواتي ينشدن الفرح من عناق الضوء.
مهى بيرقدار الخال الشاعرة المستوحدة والرسامة الجميلة التي تقول الشعر بوحاً وقلباً ووجداً. أصدرت أخيراً ديوانها "الصمت" عن دار مجلة "شعر" وفيه رؤية كونية ورؤية حلمية تنداح نحو حقول الذاكرة.
ثمة جسد مائل يشبه التصوير صار عند الشاعرة أغنية. هبوط نورس يحرق صمت الأشياء ويبتلي بالحنين.

المزيد...

السعودي باشراحيل: القصيدة العامودية هي قصيدة الحكمة

قصيدته آتية من مكة المكرمة أم الحضارات ومهد الرسالات الإنسانية، ومن أرض "عمر بن أبي ربيعة" و "كثير عزة" ومن شروق البيت العتيق أضيء بضياء الإسلام العظيم ومن المعلقات الشعرية وأسواق الأدب المشهورة في مكة المكرمة سوق عكاظ وذي المجنة وذي المجاز وغيرها.

المزيد...

العالم يحتفي بالشعر من اجل الحياة

يحتفل العالم في شهر نيسان/ابريل بالشعر كمادة ثقافية تحتاجها الشعوب في مواجهة الحصار التكنولوجي الذي يوفر للعقل البشري مواداً جاهزة لا طعم فيها ولا لون. الشعر للحياة، للقلب، للروح، للجسد، وللعقل أيضاً، إنه غذاء الروح الذي يحتاجه الانسان منذ الجاهلية حتى اليوم وهذا هو الهدف الفعلي الذي سعى اليه الغرب من خلال احياء هذا الفن.

المزيد...

نشر محتوى
Google
 

شعــراء ونقـــاد

سلطة الحروف






صـنـدقـــة

نشر محتوى