أخبار ثقافـيـة

جائزة "اللوفر" للتشكيلي وجيه نحلة

اختير الفنان التشكيلي الرائد "وجيه نحله" من بين عدد قليل من الفنانين الكبار العالميين لينال الجائزة الكبرى للفن في متحف اللوفر في باريس كأفضل فنان عالمي. وهذه الجائزة تمنح لكبار التشكيليين الذين لهم مدرستهم الفنية الخاصة بهم؛ وتوقيعهم المميز الذي بمناسبة معرض تقنيات الفنون المعاصرة الذي أقيم أخيراً في باريس في مشاركة فنانين أوروبيين ويابانيين. كما غادر "نحلة" إلى أميركا ملبياً دعوة ولاية أريزونا حيث شارك في معرض الفن المعاصر في مدينة "الرابية" على أساس أنه فنان أوروبي، يحمل الجنسية الأوروبية، واختيرت أعماله من قبل لجنة متخصصة من بين أفضل الفنانين العالميين كما قال لـ "الخيمة" لافتاً أنه رسم أعماله في الهواء الطلق أمام الجمهور، الزائر، كونه من بين الفنانين القلائل في العالم الذين يجيدون هذه الحرفية، خصوصاً بعد موجة الطبع والنسخ والتزوير السائدة.

المزيد...

د.عبد الستار البدراني, بين نشيد الفوضى وإيقاع الفجيعة

شرط القراءة الدالة أن لا نعلن إخفاقنا أمام كتابة ترتدي حجاباً، فكما يقول ابن عربي "كل كتاب حجاب" وليس لنا إلا أن نقتطع من هذا الوجود شفافيات تسهم فعلياً في الكشف عن مرايا تكور جراحها بين نرجسية البث والتباس القصد ..!
وأعتقد أن الشرط – أيضا – في شعرية الشعر هو اللحظات التي تجعل من (النص) نبضاً مبهماً يداهم رتابة الإيقاع، ليقدم حضوراً مفارقاً، قد يدهش الواقعة ويهشمها،

المزيد...

سيد محمود - معرض في دبي وبيروت والقاهرة بعد البحرين ... الصورة الفوتوغرافية «تتخطى» الحواجز

«تخطي الحواجز «معرض تستضيفه صالة «الرواق» في المنامة ويشعر زائره بأنه يتفاعل مع صوره التي صنعت في تجاورها آفاقاً متجددة نابضة بالألم والشجن. وهو ما يؤكد نجاح المعرض في تحقيق رهانه الاساسي الداعي الى إثارة الجدل حول دور التصوير الوثائقي في إحداث تغيير إجتماعي.
ضم المعرض أعمال سبعة مصورين اختيروا من أصل 60 مصوراً عرضت صورهم في في الولايات المتحدة قبل ان يبدأ المعرض خطوته في «تخطي الحواجز». وتزامناً مع الحدث مول معهد «المجتمع المفتوح» - (جهة التمويل) – بالتعاون مع صالة «الرواق» وورشات عمل لمصورين صحافيين وطلاب.

المزيد...

ابراهيم العريس - ألف وجه لألف عام - «عيد السلام» لهولدرلن: حين يغمر الأرض نور السماوات

«إنها المقدمة الأولى، لنشيد جديد لم يسبق لأحد أن كتب مثله في تاريخ الانسانية». كان هذا هو التعليق الأول الذي أطلقه في العام الأول من القرن التاسع عشر، الناقد الألماني المعروف آنذاك هلنغراث، في معرض حديثه عن قصيدة طويلة كتبها ونشر أجزاء عدة منها في ذلك العام الشاعر فردريش هولدرلن. القصيدة استقرت، بعد مداولات، على عنوان شديد الدلالة وشديد الارتباط بموضوعها هو «عيد السلام». وكان هذا العنوان طبيعياً، لأن هولدرلن تحدث في قصيدته عن ذلك السلام الذي عقد في شباط (فبراير) من العام 1801، وأُطلق عليه اسم «سلام لونفيل».

المزيد...

مبدعون عرب في حفلة الافتتاح ... الشعر والموسيقى والمسرح للاحتفال بأسبوع البرغوثي

أعلن الشاعر مراد السوداني، رئيس بيت الشعر الفلسطيني، في حفلة تخللها إلقاء كلمات وقصائد وتقديم فقرات فنية، انطلاق فعاليات أسبوع حسين البرغوثي للثقافة الفلسطينية، في الذكرى الرابعة لرحيل «عراف الثقافة الفلسطينية».
ويشمل أسبوع الاحتفالات ندوات فكرية وثقافية وأمسيات شعرية وموسيقية، وعروضاً مسرحية.

المزيد...

نشر محتوى
Google
 

شعــراء ونقـــاد

سعاد الكواري - سـؤال و قرار






صـنـدقـــة

نشر محتوى